صور أمسية إبحارات الشاعر مصباح المهدي بنادي أدب قصر ثقافة المنصورة

صور
أمسية إبحارات الشاعر مصباح المهدي بنادي أدب قصر ثقافة المنصورة
ضمن امسيات نادي أدب قصر ثقافة المنصورة برئاسة الشاعر/ فتحي البريشي، حل
الشاعر الكبير/ مصباح المهدي – عضو اتحاد كُتاب مصر، ضيف الأمسية الشعرية الإبداعية
وإبحاره في تجربته الشعرية ورحلته الأدبية ومن يميز شعره عن اقرانه من كُتاب
العامية، وذلك مساء الأحد 12 فبراير 2017، وقد أدار الندوة سكرتير النادي الأديب/
محمود سلامة الهايشة.

يقول مصباح المهدي: أنه بدأ كتابة الشعر وهو في الصف الأول الإعدادي وسنه
13 عام، وكل قراءاته في بداياته كلها فصحى وليست عامية، إيليا أبوماضي أكثر شاعر
يشبهه، ديوان "قالت لي السمراء" لنزار قباني كان أول ديوان يشتريه
لنزار، وكان سعره 50 قرش وكان عمره في هذا الوقت 17 سنة من مكتبة السروي
بالمنصورة، وقد كتبه نزار وهو وعمره 19 عام، وقد قرأ كثيراً لـ محمود حسن إسماعيل،
وقد كان فؤاد حداد لديه هذه المنطقة المجنونة مثل محمود حسن إسماعيل، أحبب مصباح
المهدي المتنبي جدا، أما المحطة التالية فكانت للشاعر الفارسي مهيار الديلمي،
فيرجع مصباح لمهيار تعليمه العروض.

وقد ألقى الشاعر الكبير مصباح المهدي بعدة قصائد من عدة دواوين من دواوينه
الشعرية، منها قصيدة "عصف جنون"، "فيلم سكوب"، "لا عجين
ولا لت!!"، "بغداد"، "هالة من النور"، "مستشفى
خاص"، "الحريقة"، و "الدوري ضاع خلاص". ومن هذه الدواوين
ديوانه الصادر عام 2014 عن الهيئة المصرية العامة للكتاب "يُرجى إعادة شحن
البطاقة"، وديوانه "لله أمل يا محسنين". وقبل أن يلقى القصيدة كان
الشاعر مصباح المهدي يحكي أسباب وملابسات وكواليس كتابته لهذه القصيدة أو تلك.

وقد وجه أحد الأعضاء الحاضرون سؤالا للشاعر مصباح المهدي "هل تحفظ كل
ما تقرأ؟!"، فجاءت الإجابة على جزأين، الجزء الأول "احفظ القصائد التي
تعجبني فقط"، أما الجزء الثاني "ولكني اكتشف أنني حافظاً ثلاثة أرباع
القرآن، وتقريبا معظم القصائد والأشعار التي قراءتها واطلعت عليها، وذلك عند
الكتابة والتناص معي أي نص سواء كان شعرا أو نثرا أو من القرآن، وعن لغته العامية
التي يكتبها، تحدث قائلا: "عميتي بنت الفصحى وليست بنت عميه، لذلك فشعري
العمي مختلف لأني بفكر بالفصحى واكتب بالعامية". وقد تحدث عن قراءتها
المتعددة فمن عبدالله بن المقفع إلى الأعمال الكاملة لـ محمود تيمور من مكتبة
خاله، إلى أبو العلاء المعري إلى الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني... وغيرهم الكثير. 

أقيمت الأمسية تحت رعاية أ.محمد صلاح مرعي – رئيس الإدارة المركزية لإقليم
شرق الدلتا الثقافي، أ.عاطف عميرة – مدير عام فرع ثقافة الدقهلية، وتحت رعاية مدير
القصر الأستاذ/ أسامة حمدي، في حضور أ. حسن علي – المشرف الإداري للنادي.

وقد حضر اللقاء مجموعة كبيرة من الأدباء والشعراء، نذكر منهم على سبيل
المثال لا الحصر: الشاعر/ منصور السيد منصور (وقصيدته "مش ذكريات شقتنا
القديمة")، الشاعر المهندس/ عبدالصبور أبو الأنوار (قصيدة بالفصحى كتابها عام
1975 والثانية بالعامية فهو بالأساس شاعر عامية)، الشاعرة/ سمية القيصر (وقصدتين
"كان زمان" و "دنيا")، الشاعر/ السيد الخياري، الشاعرة/ هالة
عصفور (وقصدتين "خلي عنك!!" و "الخيط بيكر")، الشاعر/ أحمد
خميس غلوش (مفتتح لأحمد بخيت ثم لأحمد الشربيني ثم قصيدته "كنا يا
وطن")، الشاعرة/ أسماء عبدالفتاح (قصدتين للأطفال الأولى بعنوان "زينب"
والثانية "قمرنا")، الشاعر/ إبراهيم النفيلي، الكاتبة/ تحية ياسين عنتر
(قصة "القصر الأثير")، الشاعر/ هشام الألفي، المنشد/ أحمد محمد مقبل،
الشاعر/ حمدي عبدالفتاح علي (قصيدته "زمن الحيطان" من ديوانه
"المرايه")، الشاعر/ نشأت مرقص روفائيل، الشاعر/ عادل رمضان (قصيدة
بالفصحى بعنوان "حان الرحيل")، الشاعر/ علي فوزي (قصيدته "وشوش
الناس")، الشاعر/ محمد شلبي، الشاعر/ وسام أبوبكر عزالرجال، الشاعر/ عمر
السيد محمد حامد، الشاعر/ سامي جودة (ألقى بقصدتين بالعامية "زهور
بلدنا" و "أنتم مين؟! من ديوانه "فينك يا صحبي")، الكاتب/
عبدالحكيم إبراهيم (قرأ قصته "البيضة")... وآخرون.
تصوير: منصور السيد
متابعة:
#محمود_سلامة_الهايشة  - سكرتير
#نادي_أدب_قصر_ثقافة_المنصورة
#القراءة_حياة ؛
#الشعر_ديوان_العرب





تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

راكومين..غلة وجبة شهية لقتل الفئران